" شاعر وقصيدة " .. الأديب / محمد الحافظ

وكالة خبر الاعلامية

" شاعر وقصيدة " .. الأديب / محمد الحافظ

وكالة خبر | أدب وفنون
وكالة خبر الاعلامية - أدب - 

" شاعر وقصيدة " مختارات من مزامير  الاديب / محمد الحافظ

- تولد العراق - ناصرية - 1955

- رئيس الرابطة العربية للاداب والثقافة

- عضو اتحاد الأدباء والكتاب في العراق

- عضو اتحاد الأدباء والكتاب العرب

- عمل رئيساً لاتحاد الأدباء والكتاب في ذي قار

ــ عضو رابطة شعراء العالم

- نشر العديد من القصائد في الصحف والمجلات العراقية والعربية

- نشر العديد من المقالات والدراسات النقدية في الصحف والمجلات العراقيةوالعربية



- مجاميعه الشعرية :

مذبحة الغبار - 1996

مر مدة الفراغ - 1998

جاء متأخرا ـــ 2000

رقيم الأرصفة - 2004

طائر يتهجى نواميس الحكمة - 2006

مزامير بوح للوطن ــ 2008

مخطوط الحزن مهنتي



- الدراسات :

- ( عشائر طي في التأريخ ) كتاب في الأنساب - 2001

- ( جدلية الرفض .. الصلة التقريبية بين الدين والشعر ) 2006



- له مشاركات في معظم المهرجانات الأدبية العراقية

ــ اختير من ضمن عشرين شاعرا ، يمثلون المشهد الثقافي العراقي ما بعد سقوط النظام حتى عام 2006 نشر في مجلة ألواح الصادرة في مدريد في عددها 21 - تموز / 2006

- كتب عنه الكثير من الدراسات النقدية منها والبحثية لعدد من الدارسين والنقاد

===========================================

من قصائده :



المزمور الثامن والعشرون

أنثى الأمنيات

وطني...!

الذي عانقه الغبش

على انه حبيبة ،

لملم أجنحة إشراقاته

ضفائر ورد

لميلاد تمخض

أشباحا

ورائحة رصاص



لحظة ما .....!!

رأيته

يضحك ملء دمه

لموكب

توهمه ..،

ربما...!

عرس

أو فرح ما

وما أن أمعن خجله

في عيون النائحين

حتى تنسم شذا أبنائه

محمولين مواكبا

قربانا...!

لربابنة الموت

وشياطين الليل

وطني ...!

هذا الذي عانقه الغبش

يحلم بولادة خديج أمنه

وأنثى أمنياته



تنهمر دموعه

فتسقط بغداد

أربيل..البصرة

والرمادي

على خديه

تختلط الحروف

لتتشكل لؤلؤة

هي العراق.

ـــــــــــــــــــــــ

15/3/2008





المزمور التاسع والعشرون

الكأس ودعاء أبي

حثيثا

يأتيني صوته

خاشعا يرتل ادعيته

متماهيا فيها

رأيته..،

شيخ له من البهاء

ما يشعرني بالدهشة

يغالبه الورع والحياء

رأيت الله في صلواته

يبكيه...،

يتلمس منه الرجاء



ـ اللهم مُنّ علينا

بوطن أمن وموحّد

اللهم ادفع هذا البلاء

عن هذه البلاد



أنظره ..!

اختزل ذاكرة خمسة عقود

انه أبي..!!

وكأسي ما زالت مملؤة

ومازلت احتفظ بخطوتي

ابي ..!!

ـ مات منذ سبعة عشر عاما

كيف لي أن أراه ؟!

يتهدج متضرعا

متخذا الجانب القصي من الحجرة

محرابا لصلواته

عيناه محمرتان

ودموعه تملأ كفيه

ـ ولدي...،

رأينا دعواتكم لا تستجاب

فعدنا لندعوا الله لكم

لعله يستجيب الدعاء

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

19/3/2008







المزمور الثلاثون

أبناء غير شرعيين





الحروب

التي ضاجعت وطني

على مدى ليالٍ

حمر صاخبة

ورقصت معه

على أنغام

رصاص ارعن

الحروب

التي اعتادت أن تحيض

في سهوله

وتلهو

عبثا في جراحاته

أجهضها الغل الأسود

فتمخضت ناراً

أكلت أنفاساً

لم يكتمل شهيقها

بعد..،

وضفائراً

تهفوا إلى شرائط بيض

الحروب

التي جادت بسخائها

علينا

من خوفٍ وقلقٍ وجوع

والتي أدمنت الليل

دوي قذائفٍ

هي الحرب ذاتها

التي أنجبت هؤلاء

هؤلاء...،

هم ..!!

أبناء حروبٍ

أبناءٌ

غير شرعيين

لوطني 

ـــــــــــــ

13/3/2008

تنويه: الاراء الواردة أو الاسلوب والنمط المتبع في سرد تفاصيل الموضوع لا يعبر بالضرورة عن رأي أو السياسة الخاصة بوكالتنا (وكالة خبر الاعلامية)
يرجى اخبارنا في حال وجود مخالفة او تصحيح او انتهاك حقوق نشر (بعد تقديم ما يثبت ذلك) عبر التواصل معنا