((الاعلام السعودي ..وطمس الحقائق)) مقال بقلم قرج الخزاعي

وكالة خبر الاعلامية

((الاعلام السعودي ..وطمس الحقائق)) مقال بقلم قرج الخزاعي

وكالة خبر | مقالات
وكالة خبر - أدب -
بقلم .. فرج الخزاعي

 لاننكر ما للاعلام من دور حاسم في حسم وكسب العديد من القضايا .. على ان يكون هذا الاعلام مهنيا وصادقا ويتحرى الحقيقة ويبحث عنها, ويكون ميزان عادل في تعامله مع احداث الدول لينطبق عليه صفات الحيادية والمهنية لا ان يكون اعلام اعور الرؤيا مأجور, مرتشي, تفوح منه رائحة الطائفية, والمخابراتية, فذاك اعلام بائس.
 والاعلام السعودي من هكذا نوع من الاعلام, فقد ظل طيلة سنوات التغير في العراق يغمض العين ولايريد ان يرى الواقع كما هو على الارض, وظل يفبرك, ويزور, ويطمس الحقائق, ويصبغها بصبغة طاىفية بغيضة ليساير سياسة ال سعود بالمنطقة القائمة على تكريس الفكر الوهابي القائم على اجتثاث الاخر مهما كان متبناه.
. واليوم وبعد ان راى هذا الاعلام المريض مدى تكاتف العراقيون ووقوفهم خلف قواتهم الامنية وهي تسطراروع البطولات في تحرير الارض العراقية من بقايا جرذانهم وصنيعتهم الدواعش بالتزامن مع الكرنفال السنوي الكبير لاربعينية سيد الشهداء الذي يشهد المىات من الصور الراىعة التي تنم عن وحدة وكرم العراقيون وحبهم الفطري لال البيت _ع_ لذا عمد هذا الاعلام المريض ليخرج عن جادة الصواب وابسط ضوابط المهنية لتخرج علينا صحيفة الشرق الاوسط بوق المخابرات السعودية بفرية مفضوحة لم تصمد امام شمس الحقيقة الا ساعات قصار . فقد فبركت هذه الصحيفة خبرا مفاده ان منظمة الصحة العالمية قد حذرت من ولادات غير مشروعة في المتاسبات الدينية في العراق وقالت على لسان احد المسؤولين في هذه المنظمة قوله (وجود حالات حمل غير مشروعة في كربلاء ) وادعت وجود اكثر من 169 حالة حمل غير مشروعه في كربلاء في العام الماضي لياتي الرد من منظمة الصحة العالمية سريعا لتقول ( تدين المنظمة باشد عبارات الادانه اقحام اسمها في تقرير مفبرك لايمت لمبادىها بصلة وانها تتحرى حاليا عن مصدر الخبر الخاطئ وقد تلجا الى مقاضاة ناشرية ) وعلى اثرها قامت الصحيفة برفع الخبر من موقعها وتقديم اعتذار للمنظمة فقط عازية القصور بمراسل لها ومتهربة من المسؤولية القانونية والاخلاقية والمهنية لهكذا خبر طعن بكرامة وشرف شعب حي علم العالم ومازال يعلمه كل يوم قيم ومبادى في الشرف والاصاله وعدم الخنوع لذا نطالب الحكومة العراقية والمنظمات والمؤسسات الاعلامية في العراق باتباع الاساليب القانونية في معاقبة الصحيفة لتكون عبرة لباقي وسا ىل الاعلام المشبوهة التي اوغلت في ايذاء شعبنا ورموزنا ويكفي خنوع ونحن نعيش ساعات اربعينية من قال (هيهات منا الذلة ) فان تسامحنا بالاساءة للشعاىر الحسينية وشرف العراقيات فاي شيء سيحرك غيرتنا؟؟؟ ان سنوات الامس قد ولت ونحن اولاد اليوم ...رجال تحرير صلاح الدين والرمادي والموصل ... رجال فتوى الجهاد .. لا اولاد نكاح الجهاد.
تنويه: الاراء الواردة أو الاسلوب والنمط المتبع في سرد تفاصيل الموضوع لا يعبر بالضرورة عن رأي أو السياسة الخاصة بوكالتنا (وكالة خبر الاعلامية)
يرجى اخبارنا في حال وجود مخالفة او تصحيح او انتهاك حقوق نشر (بعد تقديم ما يثبت ذلك) عبر التواصل معنا