ظاهرة تعدد الأجيال في السرد العراقي .. مقال بقلم : أحمد الخزاعي

وكالة خبر الاعلامية

ظاهرة تعدد الأجيال في السرد العراقي .. مقال بقلم : أحمد الخزاعي

وكالة خبر | مقالات
وكالة خبر - أدب -

  تعد ظاهرة تعدد الأجيال، سمة ملازمة للأدب العراقي، في فترة قصيرة من تاريخه الحديث، حتى أصبح الحديث عن الأجيال أمراَ ملزما لكل باحث في الأدب العراقي، وبالأخص السرد بشطريه (الرواية والقصة القصيرة)، والملفت للنظر في هذه الظاهرة الأدبية ، ان عمر الجيل الأدبي الواحد لا يتعدى العقد من السنين، ولا نكاد نجد صلة كبيرة بين جيل واَخر ، أي وجود قطيعة فكرية ومنهجية بين تلك الأجيال المتعاقبة، بحيث لايتم جيل مانجزه الجيل الاَخر، فشكل السرد العراقي حلقات منفصلة بعضها عن بعض.. وقد عزا الدكتور عبد الأله احمد وجود هذه الظاهرة في الأدب العراقي الى عدة أسباب:

1- عدم التأصيل لمنهجية فكرية وأدبية رصينة من قبل كتاب السرد العراقيين الرواد .. تمكن الاجيال التي تليهم من اقتفاء اَثارهم في كتابة النصوص الأدبية .. خلاف ماحدث في مصر حين ظهر كتاب سرد أسسوا لمدارس فكرية وأساليب سردية خلقت حالة من التواصل بينهم وبين الأجيال التي تلتهم مثل (نجيب محفوظ، توفيق الحكيم، احسان عبد القدوس، عباس محمود العقاد ).. 2- الغرور والكسل الذي يصيب الكاتب العراقي بعد نشر أول منجز أدبي له، مما يحول دون تواصله فكريا ومنهجيا مع الأجيال الأدبية التي سبقته .. وقد تحدث الدكتور علي جواد الطاهر عن سبب اّخر.. وهو خوض معظم كتاب السرد المبتدئين بالتجريب، والابتعاد عن الأسلوب الكلاسيكي في كتابة النص في بداية حياتهم الأدبية، والذي يمكنهم من التواصل مع منهجية الرواد الاوائل في السرد العراقي.. وقد أضاف الكاتب السوري زكريا تامر سببا اّخر لهذه القطيعة الأدبية بين الأجيال في السرد العراقي وهو، السلطة الحاكمة على أمتداد الأربعين سنة الماضية وتاثيرها على نوع وشكل ومضمون المنجز الأدبي .. وقد نجد في رأي زكريا تامر الشئ الكثير من الدقة، فقد وضعت السلطة العراقية الحاكمة اّنذاك عدة بوابات سوداء بوجه أي منجز ادبي لكي يرى النور، مما أثر سلباَ على حالة التواصل الفكري والمنهجي بين الأجيال الأدبية.. لذلك نجد ان السرد الستيني العراقي في القرن الماضي، أنشغل بقضايا الانسان وعلاقته مع الأنا (الذات) والاَخر، وتاثره بالمدارس الفكرية والفلسفات الغربية التي كانت تهيمن على الساحة الفكرية والاجتماعية العالمية والعراقية من (مادية ووجودية ونفسية ).. اما السرد السبعيني فقد أنشغل في اغلبه، بسرديات العرب الكبرى (الوحدة العربية، التنمية، القضية الفلسطينية).. ولا يخفى على أي مطلع على الأدب العراقي الحديث، بأن أدب الثمانينات بكل فنونه وأنواعه، لم يخرج عن حيز الترويج للسلطة الحاكمة اّنذاك، او مواكبة الحرب العراقية الايرانية، الا ما ندر.. وفي لقاء خاص مع الروائي والقاص احمد خلف سألته عن أدب الثمانينات فأجابني ( بأنه أدب غير حقيقي) .. هذه القطيعة الأدبية التي تحدثت عنها، سببت اندثار مناهج فكرية واساليب سردية عراقية متفردة، ومنها ما اطلق عليه مؤسس السرد العراقي الحديث الروائي والقاص محمود احمد السيد ( بالأدب الشعبي) وهو شكل اخر للادب الواقعي الذي تأثر به هذا الكاتب، نتيجة احتكاكه المباشر بالادب الروسي، والذي لم يجد له مصطلح أدبي يمكن تعريفه به فأطلق عليه (الريالزم) والذي عرفه المنفلوطي بأنه الخيال الحسي الملموس، وقد استعاض محمود احمد السيد عنه بمصطلح (الأدب الشعبي).. وعرفه في عدة مقالات نشرها في صحف عراقية نهاية العشرينات من القرن الماضي (هو الأدب الذي يكون مرآة لحياة الشعب، يعبر عن شعوره وأحلامه وأحزانه ومسراته وأماله ، ويمكن أن يتحول في المستقبل إلى مصدرا للمؤرخين الذين يكتبون تاريخه الصحيح، ويبحثون في كيفية العيشة التي عاشها في ذلك العصر ).
وعلى الرغم من هذه المحاولة التصحيحية الجادة في السرد الواقعي العراقي ، إلا إن هذا الاتجاه لم يتطور بشكل ملحوظ وبقي يعاني الكثير من الإخفاقات الكبيرة، وظهر كتاب في الثلاثينات والأربعينات من القرن الماضي منهم ( انور شاؤل وجعفر الخليلي وشالوم درويش وذو النون ايوب ) كتبوا قصصا واقعية هزيلة لم تتمكن من مواكبة التحولات الاجتماعية والسياسية في العراق واستمروا بمعالجة قضايا هامشية، وهو ما أطلق عليه الناقد ياسين النصير ( الواقعية الساذجة) ، وتعد رواية النخلة والجيران لغائب طعمة فرمان والتي صدرت عام 1966 قمة ما وصل إليه الأدب الشعبي بنزعته الواقعية الشعبية، من نضوج ووضوح للرؤيا الأدبية، وتمكن للقاص من أدواته ( السرد ،الحوار ، الفكرة ، الحبكة ، التحليل، وأتحاد بين الشكل والمضمون) .. وأستخدامه اللهجة الشعبية والتي تكون اقرب الى القارئ وأكثر تأثيرا به، وتماساَ مع واقعه.. لذا تعد هذه الرواية (رواية يتيمة) في السرد العراقي، لم تؤصل ولم يستثمر زخمها وحضورها، لكتابة أدب شعبي عراقي بالمعنى الصحيح، لا من قبل الكاتب نفسه، ولا من قبل الأجيال التي تلته، خلاف لما حصل مع أدب نجيب محفوظ في مصر الذي تحول الى مدرسة سردية فكرية منهجية رصينة هناك.. وهنا أود الاشارة الى مدرسة ادبية عراقية يجب تسليط الضوء عليها في الوقت الحاضر، من قبل المختصين في هذا المجال، خوفاَ من ان تعاني القطيعة والاهمال أيضا.. وهي مدرسة القاص العراقي الكبير محمد خضير (الواقع الأفتراضي) أو مايطلق عليه الواقع البديل.. فكثير من كتاب السرد الشباب لم يطلعوا على هذا الأسلوب الأدبي الرصين، ولم ينهلوا من غناه التكنيكي والفكري، ولم يحاولوا السير على خطى هذه المنهجية الأدبية، وكتابة نصوص تتماها معها للحفاظ عليها من الأندثار .. وفي الختام أود أن أعرج على أدب ما بعد التغيير ( مابعد 9-4-2003).. والذي يعد جزء من ظاهرة القطيعة الادبية العراقية وتعدد الأجيال فيها، الا أن هذا الأدب قد أمتاز عن غيره، بغزارة الانتاج، وتناوله لقضايا ومواضيع كانت تمثل خطوطا حمراء في ما سبق، يمنع تدوالها او الخوض بها، اضافة الى أمتلاكه لجزء كبير من (الصدق والحقيقة) وغياب نظرية ( موت الكاتب) فيه، كون معظم النتاجات الأدبية السردية الحالية، نجد فيها ان الكاتب يكون حاضرا، أما بصفته الصريحة المباشرة، أو متوارياَ وراء أحد أبطال نصه، من خلال أفكاره ورؤاه، ونظرته وتحليله للواقع.. لأن أدب مابعد التغيير تناول بشكل كبير كل ما مر بتاريخ العراق الحديث، على المستوى الأجتماعي أو السياسي من (حروب وأستبداد وقحط ومصادرة للحريات).. وتحدث عن المسكوت عنه لعقود بسبب سطوة السلطة.. الا ان غزارة الأنتاج الأدبي هذه، لم تشكل برأيي عاملا سلبياَ على الأدب العراقي، فالجيد سيمكث ويفرض نفسه على الجميع، والرديئ سيندثر ويتلاشى ولا يعدو سوى كونه محاولة وتجربة أدبية فاشلة.

احمد عواد الخزاعي
تنويه: الاراء الواردة أو الاسلوب والنمط المتبع في سرد تفاصيل الموضوع لا يعبر بالضرورة عن رأي أو السياسة الخاصة بوكالتنا (وكالة خبر الاعلامية)
يرجى اخبارنا في حال وجود مخالفة او تصحيح او انتهاك حقوق نشر (بعد تقديم ما يثبت ذلك) عبر التواصل معنا