قصص قصيرة جدا عراقية

وكالة خبر الاعلامية

قصص قصيرة جدا عراقية

وكالة خبر | أدب وفنون


وكالة خبر - أدب -

قصص قصيرة جدا لمجموعة من الكتاب العراقيين:

القاص / عباس عجاج البدري

================

م/ دعوة

أنهى إمضاء بطاقات الحضور لمجلس الآباء,

طغراؤها:

مع أطيب التحايا

مدير مدرسة الأيتام.

.............................

الحرب

كانت الملائكة توزع الحلوى، والنجوم تعدّ الشهداء، وكنت يتيما أسرق الحياة من فم الزمان.

...........................


القاص / محمد الميالي


============


عَودَةٌ

تَسَلَّقَت الأرواحُ حِبالَ المَشانِقِ، دُفِنَتِ الأجسادُ الزاهدةُ تحتَ التُرابِ معَ هَويَّةِ الحزبِ الأصليَّةِ، هاجَرَ البُدَلاءُ بعدَ أنْ ودَّعَهُمُ القاضي، بجوازِ سَفَرٍ دبلوماسي، ليُمَثِّلوا دورَ المُعارِضِ، عادُوا بلباسِ التقوى، ورائحةُ العَمالةِ تَسلْكُ الأثَرَ؛ مُنِحوا مناصِبَ أعلى؛ ابتلعَ الشَعبُ الطُعمَ عَوْدًا.


.................................


مُواءٌ

لعقَ قِصاعَهَمْ سنينَ طوالًا، تَرَهَّلَ عَطاؤُهُ، أنهَوُا العَقدَ معهُ؛ عَقَدَ صَفقةً معَ خُصُومِهِمْ، استلَّ لسانَهُ الغَجَرِيَّ، تناثرَ نَتْنُهُ، نالَ لقبَ كبيرِ المُتملِّقينَ، همسَ صَديقُهُ بأُذْنِهِ، أتريدُ أنْ أذكِّرَكَ مَنْ أَنتَ...؟.
.....................................

القاص/ فاضل حمود الحمراني


============


غرور

تمكث قبالته منبهرة، تمعن النظر اليه طويلاً،تتحسسه كثيراً ،قبل أن ينقضي الضوء ، تقف متسائلة لم لا يعشقني أحد قط . في لحظة ازدراء وغضب تهشم مرآتها لترى انعكاسة وجهها الحقيقي


............................


قدر

من أمكنة عدة،استقلوا تلك العجلة التي تمر بمحطات مختلفة، ،تباينت أزمنة السفر ،عندما دونوا أسماءهم في لوائح الرحلة لم يكن النزول بمحض إرادتهم
.......................................

القاص/ خلدون السراي

========


خطيئة

عاد إلى وطنه نادمًا، وجده غاصًا بالمعابد، بحث فيها عن إمام واحد ولكن دون جدوى، عندما سأل أحد المستطرقين، أجابه بكل ثقة: لم يحن وقت الصلاة بعد، لا بد أن تجدهم في الحانة المجاورة.


............................

القاص/ ساجد رضا المسلماوي

============

اقصاء

تناول الفأس بيده واخذ يعمل على الشجرة بقوة ساعديه ، سقطت ارضاً ، تقافزت القرود وهربت الطيور ، إمتلأت الغابة بالسناجب والافاعي ، هرب الجميع ، ملأ الصراخ المكان .
تنويه: الاراء الواردة أو الاسلوب والنمط المتبع في سرد تفاصيل الموضوع لا يعبر بالضرورة عن رأي أو السياسة الخاصة بوكالتنا (وكالة خبر الاعلامية)
يرجى اخبارنا في حال وجود مخالفة او تصحيح او انتهاك حقوق نشر (بعد تقديم ما يثبت ذلك) عبر التواصل معنا