وكالة خبر الاعلامية

الدول المانحة وسياستها في إدارة الشأن الدولي ..مقال بقلم :عباس عجاج

2/12/2018


وكالة خبر - مقالات -
مقال بقلم الكاتب .. عباس عجاج

المساعدات الدولية هي عملية دعم تقوم به الدول المانحة أو المنظمات الدولية المقتدرة طواعية بتقديم الموارد إلى الدول المحتاجة. يقوم تقديم المساعدات وفق بروتوكولات العلاقات الدولية أو الدبلوماسية بين البلدان ؛ أو لتقوية الأحلاف العسكرية؛ أو لمكافئة حكومة ما من قبل الحكومة المتبرعة.



كما تسهم التبرعات في نشر النفوذ الثقافي للدول المتبرعة؛ أو الحصول على ميزات تجارية خاصة. بالمقابل يندر تقديم المساعدات الدولية لأغراض خيرية إنسانية؛ 

المساعدات بالنسبة للدول المانحة مجرد أداة من أدوات سياستها الخارجية بغرض التأثير في السلوك السياسي الخارجي للدولة المتلقية التي كانت المساعدات بالنسبة لها مجرد ثمن سياسي لمواقف سياستها الخارجية،

و يعد صندوق النقد الدولي الجهاز الرسمي الرئيس للإشراف على تقديم المساعدة، فالصندوق وإن لم يكن في عداد الجهات المانحة، إلا انه صاحب الكلمة الأخيرة في منح التمويل الدولي لبلد ما.



• إجراءات تقديم المساعدات والشروط المرفقة: لم تعد المساعدات تقدم بناء على تعهدات من الدولة المتلقية باستخدامها في مجال معين، وإنما وفق أسس ومعايير متكاملة دولياً، مع إرفاقها بما يلائم من شروط تنصب لضمان تحقيق الهدف من المساعدة، وهي شروط واسعة ومتكاملة وتفصيلية تمتد إلى حد المطالبة بالرقابة على طريقة استخدام الأموال المقدمة للبلد وضرورة الإشراف عليها، وحتى فرض طريقة إرساء المناقصات والشروط التي يجب أن تتضمنها. وهو ما يفقد البلد المتلقي سيادته وقراره المستقل بإحلال سيادة محل سيادة أخرى وإن كان ذلك يتم تحت مسميات أخرى.

ونتيجة للحصول على المنحة فإن الدولة الحاصلة على المنحة ستتعرض الى تبعية سياسية، تمس بسيادة الدولة المتلقية والتدخل في شؤونها الداخلية، وتتعدد الشواهد على ذلك في ضوء الممارسات الدولية ولاسيما على صعيد التصويت في المنظمات الدولية، فعلى سبيل المثال عندما صوّت مندوب اليمن في الأمم المتحدة ضد تشكيل ائتلاف تقوده الولايات المتحدة لاستخدام القوة ضد العراق عام 1990، قام مندوب الولايات المتحدة توماس بيكيرينغ ومشى حتى مقعد المندوب اليمني وأعلمه أن تلك كانت أغلى “لا تصويت”،



وتعتبر الكويت والامارات والولايات المتحدة والاتحاد الاوربي على رأس قائمة الدول المانحة , مما يلفت النظر الى مدى تأثير تلك القائمة على القرار الدولي, والتحكم في مصير الشعوب.