منهاج ومخرجات ملتقى ذي قار للقصة القصيرة جدا

وكالة خبر الاعلامية

منهاج ومخرجات ملتقى ذي قار للقصة القصيرة جدا

وكالة خبر | اخبار العراق - اخبار ذي قار - أدب وفنون - NGO

وكالة خبر - ذي قار






منهاج ومخرجات 
ملتقى ذي قار للقصة القصيرة جدا
" الفترة الصباحية "

افتتح في تمام التاسعة صباحا من يوم أمس السبت, ملتقى ذي قار للقصة القصيرة جدا, الذي عقدته منظمة إدراك للتنمية البشرية, على قاعة نقابة المعلمين في مدينة الناصرية, ضمن فعاليات مهرجان حبيب الله الدولي السنوي, الذي تنظمه مؤسسة النخبة للثقافة و الإعلام.
أدار الملتقى باقتدار د. خالد حوير الشمس
استهل الملتقى بتلاوة آي من الذكر الحكيم تلاه القارئ عباس الناصري.
ألقى الاستاذ جواد كاظم اسماعيل مستشار نقيب الصحفيين العراقيين كلمة المهرجان.
كلمة الملتقى ألقاها عباس عجاج معلنا خلالها انطلاق فعاليات الملتقى.
كان البدء بقراءت قصصية قدمها على التوالي القصاصون:
- فاضل العباس
- علي السباعي
- طالب عمران
- علاء الأسدي
- عبدالرسول جواد
- عبدالمنعم الجبوري
- غانم المعموري
ثم كان للناقد أ. طالب الدراجي دراسة اسلوبية بعنوان " القصة القصيرة جدا المبنى والمعنى " 
بعد ذلك صدح القصاصون:
- حيدر الهاشمي
- حسين الربيعي
- حسن الناشي
- فاهم وارد العفريت
- د. جبار
- خلدون السراي
- ميرفت الخزاعي
وعودا للنقد, ارتقى المنصة الناقد أ. حميد الحريزي بدراسة معنونة " الصغيرة المشاكسة بين مقاومة الإقصاء و إثبات الوجود" , ومع ختام مداخلات الجمهور اختتمت الفترة الصباحية في تمام الساعة الثانية عشرا ظهرا.

منهاج ومخرجات 
ملتقى ذي قار للقصة القصيرة جدا
" الفترة المسائية "

افتتحت الأمسية بقراءات قصصية للأدباء:
- ساجد المسلماوي
- فلاح العيساوي
- منتهى عمران
- محمد سيد كرم
- محمد الميالي
- علي الصالح
- مصدق الخزاعي
- عبدالله الميالي
- تجربة شخصية.. كانت فقرة استضافت القاص علي السباعي للحديث عن تجربته القصصية في فن القصيرة جدا.
في الخامسة عصرا , انتقلت ادارة الملتقى للأديب أ. أمجد نجم الزيدي لإدارة حلقة نقاشية قادها باقتدار بصحبة ضيوفه النقاد:
- أ. داود سلمان الشويلي
- أ. حميد الحريزي
- أ. ساجد محمد رضا
تطرقت الحلقة لمناقشة الاشكاليات المصاحبة للقصيرة جدا , و أبرزها:
- اشكالية التجنيس
- اشكالية الحجم
- تداخلات القصيرة جدا مع الأجناس الأخرى
وقد أثمرت تلك الجلسة ومن خلال مداخلات الحضور بأسئلتهم التي دلّت على عمق و فهم لتقنيات القصة القصيرة جدا, بما يلي:
- إن القصة القصيرة جدا, نوع من القص, مستقل بذاته, له شروطه, و عناصره التي تميزه عن باقي أنواع السرد, و قد أشار الحريزي إلى أن التسمية المطولة " قصة - قصيرة - جدا " أحد الأسباب التي صنعت تلك الاشكالية, وارتأى أن تستقل بتسمية مفردة.
- الحجم.. أجمع النقاد و الحضور أن القصة القصيرة جدا مرّت بمراحل التجريب, والابتكار, و التجديد, وقد وصلت لمرحلة التأصيل, وأنه من غير الممكن تحديدها بعدد معين من الكلمات, بل ينبغي القياس على مدى مهارة القاص على التكثيف والاختزال لأقصى حد ممكن, للوصول إلى اخراج النص بالحجم القصير جدا, وأن ما تجاوز النصف صفحة سيكون من الصعب أن تتحقق خلاله شروط القصة القصيرة جدا".
- أما تداخلها مع الأجناس الأخرى, فقد رأى الأساتذة أن تلك حالة طبيعية في السرد كما في الشعر.
- بعد الورشة كان لنائب رئيس اتحاد أدباء ذي قار د. ياسر البراك,كلمة أشاد بها بدور الجهة المنظمة, و أهمية الانفتاح على ما من شأنه الارتقاء بالحراك الثقافي و الأدبي.
- في السادسة مساء حل ضيفا على الملتقى, وزير السياحة والآثار السابق أ. عادل فهد الشرشاب, وكانت له كلمة موجزة عن التحلي بأخلاق النبي محمد " ص " بتعاملنا في شتى مناحي الحياة, وخصوصا الأدب بصفته رسالة سامية.
- طرح القاص عبدالله الميالي مقترح اصدار كتاب قصصي باللغة الانجليزية لأدباء العراق للانطلاق به للعالمية, وقد تبنت منظمة إدراك, المقترح, وتكفل أ. عباس عجاج بالترجمة, والاشراف على المنجز المقترح.
- بعد النجاح الملموس للملتقى, صرح أ. علي الملا الخزاعي رئيس اللجنة التحضيرية للمهرجان, بأن المهرجان العاشر للعام القادم, سيتضمن ملتقى آخر " دولي " يجمع الأدباء العرب في مدينة الحرف الأول بالتاريخ, بالتعاون مع منظمة إدراك.
- في الختام.. تم تكريم المشاركين من قبل لجنتي المهرجان و الملتقى.
- منحت مؤسسة النخبة للثقافة و الإعلام درع المهرجان للقاص عباس عجاج, عن دوره بتنظيم و عقد الملتقى.
- شهد الملتقى تداول العديد من الكتب والمجاميع القصصية للأدباء الحضور.
- تم توزيع دراسة مطبوعة أعدها الناقد أ. داود سلمان الشويلي, حول الاصدار القصصي العربي المشترك " ترانيم الحرف " بعنوان:
" التماسك النصي من خلال أدوات الربط - آليات الاتساق و أثرها في التماسك النصي في النص الأدبي " - القصة القصيرة جدا.
- منهاج اليوم الثاني كان من المفترض اقامته في مدينة أور الأثرية, تم الغاؤه بسبب أمطار الخير و البركة , الغزيرة , التي هطلت على مدينة الناصرية.
تنويه: الاراء الواردة أو الاسلوب والنمط المتبع في سرد تفاصيل الموضوع لا يعبر بالضرورة عن رأي أو السياسة الخاصة بوكالتنا (وكالة خبر الاعلامية)
يرجى اخبارنا في حال وجود مخالفة او تصحيح او انتهاك حقوق نشر (بعد تقديم ما يثبت ذلك) عبر التواصل معنا