مقال.. الى متى تتقبلون العهر الامريكي يا قادة العراق ..

وكالة خبر الاعلامية

مقال.. الى متى تتقبلون العهر الامريكي يا قادة العراق ..

وكالة خبر | مقالات
لااريد ان ابدأ بمقدمة عن السياسة الامريكية لانني اؤمن بالمثل الشعبي ( المايشوف بالمنخل عمه العماه ) وسوف اخرج عن قواعد المقال مقدمة ومتن وخاتمة . لان امريكا لاتحتاج لتعريف او مقدمة كما العاهرة لاتحتاج لمن يعرفها لانها خريجة مواخير الرذيلة والفسق والفجور . 
من خلال معارك العراق السابقة واللاحقة اكتسبنا خبرة في كافة صفحات القتال سوى في الدفاع او الهجوم او التحشد وحتى ماوراء خطوط العدو . 
لان الغالبية العظمى من العراقيين هم ادوات تلك المعارك لذلك اصبحت لدينا دراية كاملة بنوايا اعدائنا . عندما انتصرنا على داعش في اخر صفحة من صفخات القتال وانتصرنا على اعداء الله والانسانية في مناطق تلعفر والعياضية والتي كانت مقر الخرافة بعد تحرير نينوى وهروب ماتبقى من جرذان داعش الى سوريا عبر وديان سنجار وربيعة . 
واتخذت قوات الحشد الشعبي وقواتنا المسلحة خط صد على الحدود التركية والسورية من منطقة ربيعة وسنجار والى الرمادي .
 اخذ الامريكان يشعرون بحساسية شديدة من تواجد القوات العراقية التي احكمت الطوق على الحدود السورية . بدأ الامريكان بتحريك العملاء والدواعش بالتعرضات على الحدود من اجل ايجاد عذرا وذريعة لضرب الحشد الشعبي . واتخذت من قاعدة عين الاسد ووادي حوران خطا احمر لايمكن لدخول الحشد والقوات المسلحة لتلك المنطقة وجعلتها قاعدة امينة لتدريب الدواعش . وبين فترة واخرى تضرب قوات الحشد الشعبي من جماعة حزب الله والعصائب والنجباء وكتائب سيد الشهداء وكتائب الامام علي والشهيد الصدر وغيرها من القطعات عندما كانت هناك ولايزال قسما منها باق في خطوط الصد .
 يسرع الامريكان للاعتذار من الحكومة العراقية كون كانت الضربة غير مقصودة وبطريق الخطا . وكررت ذلك عدة مرات وفي جميع قواطع العمليات . لاننا نعلم علم اليقين ان جميع الضربات هي مقصودة واستهداف كون امريكا متطورة وطيرانها متطور ولا يمكن ان يخطأ الاهداف . كذلك اخذ الامريكان بضرب مخازن العتاد والاسلحة لقوات الحشد الشعبي كان اخرها ضرب مخازن عتاد جنوب بغداد هذا اليوم بطائرات مسيرة .. ان تواجد القوات الامريكية والقواعد المنتشرة من الشمال الى الجنوب ماهو دورها وماهو عملها ؟؟ ناهيك عن تواجد قوات المارينز في السفارة الامريكية بالزي المدني . فماهو عملهم اذأ؟؟ 
لايمكن لعهر امريكا ان ينطلي علينا نحن الغلابة والبسطاء !! فكيف ينطلي عليكم وانتم قادة بلد وتمتلكون اعلى الشهادات . نطالبكم اليوم وغدا بالحذر الحذر ان امريكا تعد العدة في تدمير العراق من خلال ايواء الدواعش في وادي حوران ومدينة الرقة والبوكمال وهذه المناطق قريبة علينا اقرب من الحاجب للعين . ختاما عليكم ان تتحزموا للواوي بحزام سبع يا حكومتنا ويا قادة العراق . والحذر الحذر من الامريكان . الصحفي والمراسل الحربي علي الطبراوي الاول من عيد الاضحى
تنويه: الاراء الواردة أو الاسلوب والنمط المتبع في سرد تفاصيل الموضوع لا يعبر بالضرورة عن رأي أو السياسة الخاصة بوكالتنا (وكالة خبر الاعلامية)
يرجى اخبارنا في حال وجود مخالفة او تصحيح او انتهاك حقوق نشر (بعد تقديم ما يثبت ذلك) عبر التواصل معنا